قــــــورتــــة دووول لكل نوبي


    ما لا نعرفه عن : صدقى

    شاطر
    avatar
    حمادةشرقاوى
    مرشحه للأشراف
    مرشحه للأشراف

    عدد الرسائل : 1461
    العمر : 44
    المزاج :
    الجنس :
    تاريخ التسجيل : 09/12/2007

    default ما لا نعرفه عن : صدقى

    مُساهمة من طرف حمادةشرقاوى في الجمعة أكتوبر 03, 2008 11:31 pm


    ليل الهوا والطرب والفن قال فينك

    مع كل ليلة فرح بالشوق مواعدينك

    يا صدقى يابن سليم بقلوبنا شايفينك

    ومهما فات الزمن عشاقه سامعينك

    زادنا وزوادنا : والليلة فى ميعادنا

    حنقول مواويلك

    رحمة سجود يا ربى : الرحمة عابدينك

    وصدقى كان فنان ومات على دينك
    -------------------------------
    __________________

    الاسم : صدقى احمد سليم

    ( مطرب ومؤلف وملحن )

    تاريخ الميلاد : 19 - 4 - 1936

    جهة الميلاد : قرية غرب سهيل

    الحالة الاجتماعية : اعزب

    الهوايات : كرة القدم - الشطرنج - الصيد

    النشأة : بين ابوين طيبين واخين واربعة اخوات وكان ترتيبه السابع والاخير

    اهم الالقاب : عميد الفن النوبى - امير الغناء النوبى - مطرب اجيال النوبة

    الجهات التى عمل بها : احدى الشركات بالقاهرة - كهربائى بالهيئة العامة لبناء السد العالى

    دوره بمركز الشباب - رئيس اللجنة الفنية

    امواضيع التى تغنى بها : التغنى بالطبيعة - قضايا الشباب - قضايا الوطن - الطفولة - قضايا المرأة -

    المسنين - المشروعات القومية - التغنى للوطن باللغة العربية الفصحى

    __________________________________________________ _

    الفنان صدقى لم يكن مطربا فحسب بل كان فنانا شاملا مؤلفا وملحنا ومطربا . موهوب بالفطرة

    فكان موهوب ومتميز فى عمله ككهربائى وفى اعمال النجارة والسباكة والرسم والصيد وحرفا يدوية متعددة

    وكان يجيد العزف على الكمان والعود بمهارة فائقة وكان هاويا لكرة القدم لاعبا ومشجعا وكذلك الشطرنج

    كان يمتاز بحب اهل قريته له لما يتصف به من صفات طيبة وسماحة وود وجاذبية وحب مساعدة الاخرين

    سافر الفنان صدقى للقاهرة وهو صغير لم يبلغ من العمر خمسة عشر عاما والعمل بها مثل بعض فتيان القرية

    ومكث بها عشر اعوام وفى الغربة حيث الاشتياق للاهل والبلد والعشيرة ومرارة الفراق بالاضافة الى جمال

    واضواء القاهرة بدأت ملكة التأليف والابداع فى النمو لديه : عاد صدقى الى قريته غرب سهيل فى اواخر

    عام 1960 مع بداية العمل فى بناء السد العالى فعمل بادارة البحوث تلك الادارة التى كانت تختص باعمال

    الجسات وبعد ذلك بادارة الاسكان والاعاشة كهربائيا مساعدا وبعودته للقرية بدأت ملكة التأليف تتفاعل مع

    جمال الطبيعة من زرقة النيل وشموخ الجبال والوجوه السمراء السمحاء والنفوس الصافية وقد عاد الى قريته

    ورصيده الفنى ثلاث اغنيات وكانت اغانيه تعكس كل جوانب الحياة النوبية عاداتها ، تقاليدها وطباع الاهل

    فغنى للطبيعة والنيل وزفة العريس والحب والهجر والفراق والحواديت النوبية

    الف الفنان صدقى قرابة مائتى اغنية بالاضافة الى بعض القصائد والاناشيد باللغة العربية مثل فجر النصر

    وبوادر النصر وكذللك مرثية بسم الواحد الاحد التى رثى فيها ابن القرية وصديقه الشهيد محمد عبد الرحيم

    عبد الماجد الذى استشهد فى حرب الاستنزاف

    توفى الفنان صدقى فى 10 - 11 - 1970

    لقد عاشت اغانى وقصائد صدقى بعد مماته حتى تاريخنا هذا وسوف تعيش الاجيال القادمة تتغنى بها

    لانها كلمات تعبر عن كينونة كل شاب من عاطفة وحب لاهل القرية وللاهل والنيل والوطن كلمات من

    واقع البيئة ولذا كتبت لها الحياة وستظل حية فى كيان كل نوبى

    رحمه الله
    ------------------------------

    مخلد انت رغم الموت يا صدقى

    وخالد انت فى الوجدان واللب

    المرء يحيا بأعمال له بقيت

    وانت سطرت لنا تاريخا من الذهب
    ------------------------------



    _________________
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت نوفمبر 18, 2017 6:38 am